بحسب تصويرك للأمور تكون تميمتك

في فيلم inception

يخبر البطل ليوناردو إحدى أعضاء الفريق الجدد أن يحمل تميمه

ليعلم من خلالها إذا كان في الحلم أو في الواقع

كانت تميمة البطل عبارة عن مخروط مدبب

يستطيع تحريكه على شيء ثابت فيكتسب قوة الدوران

ببساطة إذا أستمر في الدوران دون توقف

فذاك يعني أن لاقانون فيزيائي يحتم نتيجة توقف رد الفعل

مما يعني أنه مازال داخل الحلم

والعكس يعني أنه قد عاد للواقع

وهنا

نستطيع أن نقرب أبعاد الموضوع ليتقاطع مع الواقع

(في هذا الموضوع نحن نستخدم مسمى التميمة ونجردها من المعنى المعروف

لدى الاغلبية فهنا تعني تلك الكلمة أي مرافق للإنسان سمعي أو ملموس أو حركي )

كثير منا جلس مع أحدهم وهو يمسك بسبحة ويحركها بشكل اعتباطي بين أصابعه

أخر يتكلم فيكرر بين جمله كلمة او عبارة معينة

(عرفت كيف . عم قلك . والكثير …..)

واحدهم يقوم بتعديل وضع ساعة يده

احدهم يقوم بتعديل قميصه

يقوم بحك ذقنه

يقوم بفرقعة اصابعه

ونحن هنا لانتكلم إلا عن العادة التي تكون مستمرة وبشكل دائم

ممايجعلها متعلقة بصفات الشخص عند الحديث عنه ال رغم عدم وجوده

وأحدهم وهو الشائع تكون تميمته أعواد التبغ

وأحدهم تميمته إحدى المقطوعات الموسيقية يدمدم يها طول الوقت

لكن كيف تختلف التميمة ولما وجودها أساسا

تختلف التميمة بحسب إختلاف تصوير العقل البشري للأشياء والتخيلات

فمنا من يستطيع تصور الأشياء عند سماعها وذاك مايسمى تصوير سمعي

ومنا من يستطيع تصور الأشياء عند رويتها وذاك مايسمى تصوير مرئي

ومنا من يستطيع تصور الأشياء عند لمسها وذاك مايسمى التصور الحسي

مادور التميمة هنا

طريقة يستخدمها العقل لزيادة التركيز الداخلي وصرف العقل الواعي عن الوسط الخارجي

غالبا يستخدم بالأفلام ذاك الأسلوب للتعبير عن كاتب يجلس على

كرسي بإحدى يديه يحمل قلم والأخرى إحدى أعواد التبع ،

فكيف يحدث ماذكر ولما

إذا جعلنا علم لغة الجسد يتماهى مع البرمجة اللغوية العصبية

ستكون النتيجة مايلي

يحتاج العقل للتعبير عن مايجول به لفظيا بالكلمات وحركيا بإيماءات الجسد

التميمة هنا تحاول ترتيب حركة الجسد بتنسيق يصب في مصلحة

الافكار البعيدة كالتعبير عن الماضي او المستقبل لتقلل

من تداخل الحاضر (العقل الواعي) في خضم المحلل الداخلي

فلا تخف أنك تكرر فعل أشياء بسيطة او تحتفظ بسبحة

او بحركة تجعلك تتميز فذاك مايحتاجه عقلك لإستمرارية إبداعك الفكري

 

DR:OMAR QARMOUTA

اتصل بنا